أزمة بالهلال بسبب عقد لودي وتحرك سريع لإنهائة

أزمة بالهلال بسبب عقد لودي وتحرك سريع لإنهائة
أزمة بالهلال بسبب عقد لودي وتحرك سريع لإنهائة

انضم رينان لودي، الظهير الأيسر البرازيلي، إلى صفوف نادي الهلال خلال فترة الانتقالات الشتوية قادمًا من نادي مارسيليا الفرنسي، وسط توقعات كبيرة بأن يحدث فارقًا ملموسًا في أداء الفريق. لكن الواقع أظهر تحديات لم يكن متوقعًا لها أن تظهر بشكل واضح. على الرغم من مشاركته في تسع مباريات، لم يُسجل لودي أو يُصنع أي هدف، ولم يبلغ المستوى المأمول الذي كان منتظرًا منه، ما يُشكل قلقًا للجهاز الفني والجماهير.

تعاقد نادي الهلال مع لودي لمدة 3 سنوات ونصف، ما يجعل من الصعب التراجع عن هذا القرار دون تحمل خسائر مالية كبيرة. اللاعب الذي يبلغ من العمر 26 عامًا يجد نفسه الآن في موقف صعب؛ فالبقاء يعني استهلاك مقعد لاعب محترف دون الاستفادة المرجوة، بينما يعني الرحيل تحمل النادي لخسارة مالية مباشرة.

المسيرة الاحترافية والدولية للودي

يمتلك رينان لودي مسيرة دولية مع منتخب البرازيل حيث شارك في 19 مباراة دولية، لكنه لم يتمكن من تسجيل أو صناعة أي هدف. وقبل انضمامه للهلال، كانت رحلته الاحترافية تنقله بين عدة أندية أوروبية بارزة كنادي أتلتيكو مدريد الإسباني ونوتنجهام فورست الإنجليزي على سبيل الإعارة، ثم انتقاله إلى مارسيليا.

ما زال أمام لودي ونادي الهلال فرصة لتصحيح المسار. يُمكن للجهاز الفني تكثيف العمل على الجوانب البدنية والتكتيكية لتحسين أداء لودي. كذلك، يُمكن استثمار خبراته الدولية والأوروبية في إحداث تغييرات استراتيجية قد تُساعده على التأقلم بشكل أفضل مع طريقة لعب الفريق. الحل الآخر قد يكون في إعارته لنادٍ آخر لاستعادة مستواه المعهود وبالتالي تقليل الأضرار المالية المحتملة.

close