إستعداداً لموسم الحج أمير مكة يقف علي جاهزية الإستقبال

إستعداداً لموسم الحج أمير مكة يقف علي جاهزية الإستقبال
إستعداداً لموسم الحج أمير مكة يقف علي جاهزية الإستقبال

رأس نائب أمير منطقة مكة المكرمة ورئيس اللجنة التنفيذية للجنة الحج المركزية، الأمير سعود بن مشعل بن عبدالعزيز، اجتماع اللجنة الذي عُقد في مقر الإمارة بجدة. يعد هذا الاجتماع جزءًا من سلسلة اجتماعات متواصلة تهدف إلى التأكد من أن جميع الاستعدادات قائمة على قدم وساق لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

ناقشت اللجنة خلال الاجتماع سير الأعمال في المشاريع المستهدفة لخدمة الحجيج هذا العام. تم التركيز بشكل كبير على مراجعة خطط الجهات المعنية بتقديم الخدمات، بدءًا من مرحلة استقبال الحجاج وإقامتهم في مكة المكرمة، إلى أداء مناسكهم بيسر وسهولة. تعتبر هذه المراجعة ضرورية لضمان أن كل شيء يسير بسلاسة وأن جميع الخدمات المقدمة تلبي احتياجات الحجاج.

جاهزية ساحات ومرافق المسجد الحرام

كما تم استعراض جاهزية جميع ساحات ومرافق المسجد الحرام، بالإضافة إلى محطات النقل التي تُعتبر عنصرًا حيويًا لضمان تدفق الحجاج بين المشاعر المقدسة بسهولة. تهدف هذه الجاهزية إلى توفير بيئة مريحة وآمنة للحجاج، مما يمكنهم من أداء شعائرهم بكل يسر وطمأنينة.

أعلنت الهيئة العامة للطرق عن تنفيذ حزمة من أعمال الصيانة والسلامة على شبكة طرق المدينة المنورة، بالتزامن مع استعدادات موسم حج هذا العام. يشمل ذلك الإعلان عن جاهزية جميع الطرق المؤدية إلى المشاعر المقدسة، مما يسهل حركة الحجاج ويضمن وصولهم إلى وجهاتهم بأمان وفعالية.

أهمية التنسيق بين الجهات المختلفة

يبرز هذا التنسيق بين مختلف الجهات أهمية التعاون لضمان نجاح موسم الحج. كل جهة تعمل على تنفيذ خططها لضمان أفضل الخدمات للحجاج، بدءًا من النقل والإقامة إلى الصحة والأمان.

قامت الهيئة العامة للطرق بمهمة واسعة النطاق لضمان جاهزية طرق المدينة المنورة. تشمل هذه الجهود مسح وتقييم شامل لأكثر من 3000 كيلومتر من الطرق، مع التركيز على كشط وإعادة سفلتة 132 كيلومترًا، إضافة إلى معالجة الحفر والتشققات على طول 21 كيلومترًا من الطرق.

تواصل الهيئة جهودها بمسح وصيانة أكتاف الطريق بطول 1017 كيلومتر، مما يعزز من أمان الطرق للسائقين والحجاج على حد سواء. هذه الإجراءات الدقيقة تضمن أن الطرق ليست فقط خالية من المخاطر الفورية، ولكن أيضاً جاهزة لتحمل الزيادة المتوقعة في حركة المرور خلال موسم الحج.

بالإضافة إلى ذلك، قامت الهيئة بإزالة 1180 مترًا مكعبًا من الكثبان الرملية التي قد تعيق السير على الطرق، وتنظيف أكثر من ألف موقع لمجاري الأودية. هذه الأعمال الشاملة ليست مهمة فقط لصيانة الطرق بل لضمان أن تكون الطرق مجهزة لمواجهة أي تحديات طبيعية قد تؤثر على سلامة الحجاج.

تتباهى المملكة بأن شبكة طرقها تعد الأولى على مستوى العالم في ترابطها، مما يعكس الجهود المتواصلة لتحسين وصيانة هذه الطرق. الهيئة العامة للطرق تحرص دائمًا على توفير شبكة طرق ذات جودة عالية لضيوف الرحمن، مما يسهل عملية تنقلهم في كافة أنحاء المملكة بسهولة وأمان.

close