ستصاب بالسرطان بسبب السيارة وإنت ماتدري! خطير إحذر من هذة المواد الكيميائية التي تتفاعل بشهر الصيف

ستصاب بالسرطان بسبب السيارة وإنت ماتدري! خطير إحذر من هذة المواد الكيميائية التي تتفاعل بشهر الصيف
ستصاب بالسرطان بسبب السيارة وإنت ماتدري! خطير إحذر من هذة المواد الكيميائية التي تتفاعل بشهر الصيف

دراسة حديثة من جامعة ديوك بالولايات المتحدة الأمريكية تُشير إلى أن الأمر ليس بالبساطة التي نظنها، وأن الخطر قد يكمن في الهواء الذي نتنفسه داخل سياراتنا وفقًا للدراسة التي نُشرت في مجلة العلوم والتكنولوجيا البيئية، تبين أن نحو 99% من السيارات، سواء كانت كهربائية أو تعمل بالبنزين أو هجينة، تحتوي على مثبطات لهب كيميائية تُعرف باسم (TCIPP)، وهي مادة تُحقق فيها السلطات الأمريكية لاعتبارها مسرطنة محتملة. هذه المواد ليست فقط مرتبطة بالسرطان، بل أيضاً بأضرار عصبية وإنجابية.

لعل أكثر ما يثير القلق في هذه الدراسة هو أن مستويات هذه المواد الكيميائية ترتفع بشكل كبير في فصل الصيف، حيث تزيد الحرارة من تحرر هذه الكيميائيات من مواد السيارة مثل رغوة المقاعد، التي تُضاف إليها مثبطات اللهب لتلبية معايير السلامة القديمة المتعلقة بالقابلية للاشتعال.

الباحثون والخبراء يدقون ناقوس الخطر، فبحسب ريبيكا هوهن وليديا جال، فإن ما نحتاجه حقًا هو إعادة النظر في استخدام مثبطات اللهب في السيارات. يشيرون إلى أن هناك طرقاً لتقليل التعرض لهذه المواد مثل فتح النوافذ أو ركن السيارة في الظل، لكن الحل الجذري يكمن في التقليل من استخدام هذه المواد الكيميائية من الأساس، لا ينبغي أن تُحمل رحلتك إلى العمل أو المدرسة خطرًا يهدد صحتك أو صحة أطفالك. هذه الدراسة تفتح الباب لنقاش أوسع حول معايير السلامة في السيارات وضرورة تحديثها لتعكس الأبحاث الحديثة حول المواد الكيميائية وأثرها الصحي. الوقت قد حان للتفكير في تغييرات تُحقق الأمان وتحافظ على الصحة العامة.

close